ملتقي أبومشهور الإسلامي

ملتقي أبومشهور الإسلامي


 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أهلا بك من جديد يا زائر آخر زيارة لك كانت في الأربعاء ديسمبر 31, 1969
آخر عضو مسجل محمد محمد فمرحبا به
 
الرئيسيةاخر المواضيعاليوميةس .و .جدخولالتسجيل
المواضيع الأخيرة
الصفحة الرئيسية تسجيل عضو جديد قائمة الاعضاء البحـث في المنتدى التعليمات حول المنتدى الاتصال بمدير المنتدى



شاطر | 
 

 سلسلة شرح نخبة الفكر- ((تفاوت رتب الصحيح))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Abo Sama
Admin
avatar

عدد المساهمات : 33
نقاط : 2544
تاريخ التسجيل : 23/03/2011
العمر : 36
الموقع : http://edumedia.yoo7.com/

10062011
مُساهمةسلسلة شرح نخبة الفكر- ((تفاوت رتب الصحيح))


تفاوت رتب الصحيح



( وَتَتَفاوَتُ رَتَبُهُ ) أي رتب الصحيح ، ( بِـ ) سبب ( تَفاوُتِ هَذِهِ الأَوْصَافِ ) المقتضية للتصحيح في القوة ؛ فإنها لما كانت مفيدة لغلبة الظن الذي عليه مدار الصحة اقتضت أن يكون لها درجات بعضها فوق بعض ، بحسب الأمور المقوية ، وإذا كان كذلك ، فما يكون رواته في الدرجة العليا من العدالة والضبط وسائر الصفات التي توجب الترجيح ، كان أصح مما دونه .

فمن المرتبة العليا في ذلك ما أطلق عليه بعض الأئمة أنه أصح الأسانيد . كالزهري ، عن سالم بن عبد اللّه بن عمر ، عن أبيه . وكمحمد بن سيرين ، عن عبيدة بن عمرو ، عن عليّ . وكإبراهيم النخعي ، عن علقمة . عن ابن مسعود .

ودونها في الرتبة ، كرواية بُرَيْد بن عبد اللّه بن أبي بردة ، عن جده ، عن أبيه أبي موسى . وكحماد بن سلمة عن ثابت عن أنس . ودونها في الرتبة ، كسهيل بن أبي صالح ، عن أبيه عن أبي هريرة .

وكالعلاء بن عبد الرحمن ، عن أبيه ، عن أبي هريرة ؛ فإن الجميع يشملهم اسم العدالة والضبط ، إلا أن في المرتبة الأولى من الصفات المرجحة ما يقتضي تقديم روايتهم على التي تليها . وفي التي تليها من قوة الضبط ما يقتضي تقديمها على الثالثة ، وهي مقدمة على رواية من يعد ما يتفرد به حسنا . كمحمد بن إسحاق ، عن عاصم بن عمر ، عن جابر . وعمرو بن شعيب ، عن أبيه ، عن جده .

وقس على هذه المراتب ما يشبهها في الصفات المرجحة ، والمرتبة الأولى هي التي أطلق عليها بعض الأئمة أنها أصح الأسانيد . والمعتمد عدم الإطلاق لترجمة معينة منها . نعم يستفاد من مجموع ما أطلق الأئمة عليه ذلك أرجحيته على ما لم يطلقوه .

ويلتحق بهذا التفاضل ما اتفق الشيخان على تخريجه بالنسبة إلى ما انفرد به أحدهما ، وما انفرد به البخاري بالنسبة إلى ما انفرد به مسلم ؛ لاتفاق العلماء بعدهما على تلقي كتابيهما بالقبول ، واختلاف بعضهم في أيهما أرجح ، فما اتفقا عليه أرجح من هذه الحيثية مما لم يتفقا عليه .

وقد صرح الجمهور بتقديم صحيح البخاري في الصحة ، ولم يوجد عن أحد التصريح بنقيضه . وأما ما نقل عن أبي عليّ النيسابوري أنه قال : ما تحت أديم السماء أصح من كتاب مسلم . فلم يصرح بكونه أصح من صحيح البخاري ؛ لأنه إنما نفى وجود كتاب أصح من كتاب مسلم ؛ إذ المنفي إنما هو ما تقتضيه صيغة أفعل من زيادة صحة في كتاب شارك كتاب مسلم في الصحة ، يمتاز بتلك الزيادة عليه ، ولم ينف المساواة ، وكذلك ما نقل عن بعض المغاربة أنه فضل صحيح مسلم على صحيح البخاري ، فذلك فيما يرجع إلى حسن السياق ، وجودة الوضع ، والترتيب ، ولم يفصح أحد منهم بأن ذلك راجع إلى الأصحية ، ولو أفصحوا به لرده عليهم شاهد الوجود ، فالصفات التي تدور عليها الصحة في كتاب البخاري أتم منها في كتاب مسلم وأشد .

وشرطه فيها أقوى وأسد ، وأما رجحانه من حيث الاتصال ، فلاشتراطه أن يكون الراوي قد ثبت له لقاء من روى عنه ، ولو مرة ، واكتفى مسلم بمطلق المعاصرة ، وألزم البخاري بأنه يحتاج أن لا يقبل العنعنة أصلاً ، وما ألزمه به ليس بلازم ؛ لأن الراوي إذا ثبت له اللقاء مرة ، لا يجري في روايته احتمال أن لا يكون قد سمع منه ؛ لأنه يلزم من جريانه ، أن يكون مدلساً ، والمسألة مفروضة في غير المدلس .

وأما رجحانه من حيث العدالة والضبط ؛ فلأن الرجال الذين تَكلم فيهم من رجال مسلم أكثر عدداً من الرجال الذين تَكلم فيهم من رجال البخاري ، مع أن البخاري لم يكثر من إخراج حديثهم ، بل غالبهم من شيوخه الذين أخذ عنهم ومارس حديثهم ، بخلاف

مسلم في الأمرين .

وأما رجحانه من حيث عدم الشذوذ والإعلال ؛ فلأن ما انتقد على البخاري من الأحاديث أقل عددا مما انتقد على مسلم . هذا مع اتفاق العلماء على أن البخاري كان أجل من مسلم في العلوم ، وأعرف منه بصناعة الحديث ، وأن مسلما تلميذه وخريجه ، ولم يزل يستفيد منه ويتبع آثاره ، حتى قال الدارقطني : لولا البخاري لما راح مسلم ولا جاء .

( وَمِنْ ثَمَّ ) أي ومن هذه الحيثية ، وهي أرجحية شرط البخاري على غيره ( قُدِّمَ صَحيحُ البُخَارِيِّ ) على غيره من الكتب المصنفة في الحديث ( ثُمَّ صَحيحُ مُسْلِمٍ ) لمشاركته للبخاري في اتفاق العلماء على تلقي كتابه بالقبول أيضاً ، سوى ما عُلل .

( ثُمَّ ) يقدم في الأرجحية من حيث الأصحية ( مَا وَافَقَ شَرْطُهُمَا ) ؛ لأن المراد به رواتهما مع باقي شروط الصحيح ، ورواتهما قد حصل الاتفاق على القول بتعديلهم بطريق اللزوم ، فهم مقدمون على غيرهم في رواياتهم ، وهذا أصل لا يُخرج عنه إلا بدليل .

فإن كان الخبر على شرطهما معا ، كان دون ما أخرجه مسلم ، أو مثله ، وإن كان على شرط أحدهما فيقدم شرط البخاري وحده على شرط مسلم وحده ، تبعاً لأصل كل منهما ، فخرج لنا من هذا ستة أقسام تتفاوت درجاتها في الصحة ، وثَمّ قسم سابع ، وهو ما ليس على شرطهما اجتماعاً وانفراداً .

وهذا التفاوت إنما هو بالنظر إلى الحيثية المذكورة ، أما لو رَجَح قسم على ما فوقه بأمور أخرى تقتضي الترجيح على ما فوقه ، فإنه يقدم على ما فوقه ، إذ قد يعرض للمفوق ما يجعله فائقاً ، كما لو كان الحديث عند مسلم مثلاً ، وهو مشهور قاصر عن درجة التواتر ، لكن حفته قرينة ، صار بها يفيد العلم .

فإنه يقدم على الحديث الذي يخرجه البخاري إذا كان فرداً مطلقاً ، وكما لو كان الحديث الذي لم يخرجاه من ترجمة وصفت بكونها أصح الأسانيد ، كمالك عن نافع عن ابن عمر ، فإنه يقدم على ما انفرد به أحدهما ، مثلاً . لا سيما إن كان في إسناده من فيه مقال .




شرْحُ نخبة الفكر في مُصْطلح أهْل الأثر

أبو الفضل أحمد بن عليّ العسقلاني الشهير بابن حجر



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abomushoor.yoo7.com
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

سلسلة شرح نخبة الفكر- ((تفاوت رتب الصحيح)) :: تعاليق

avatar
رد: سلسلة شرح نخبة الفكر- ((تفاوت رتب الصحيح))
مُساهمة في السبت يونيو 11, 2011 12:29 pm من طرف samar
 

سلسلة شرح نخبة الفكر- ((تفاوت رتب الصحيح))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقي أبومشهور الإسلامي :: ¤*۞~۩ منتديات السنة النبوية المطهرة ۩~۞*¤ :: ¤*۞~۩ منتدى السنة المهجورة ۩~۞*¤-
انتقل الى:  
WE LOVE ABOMUSHOOR
 
 
لا إِله إلا انت سبحانك ربى اني كنت من الظالمين - حسبى الله لا اله الا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالاسلام دينا ومحمد عليه افضل الصلاة والسلام نبيا - لا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغى لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد عليه افضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل - استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم  
اذاعة متنوعة لمختلف القراء


زورونا علي موقع مدارس الجمعية الشرعية بميت غمر WWW.SHAREYASCHOOLS.NET
جديد المرئيات

 













 

 

سجل × الملتقي
..{ شروط التسجيل ABOMUSHOOR  ~
قوانين وشروط التسجيل بــــــــــABOMUSHOOR   

يجب عليك قراءة قوانين وشروط الاشتراك في المنتدى والموافقة عليها , قبل البدء في عملية التسجيل:

{ ضع ايميلك الصحيح اخي الزائر ، لكي تفعل عضويتك من الرساله التي ستصلك .

  • {يمنع} وضع صور او مقاطع [ مخـآلف للدين الاسلآمي ]
  • {يمنع} التسجيل باسماء مخالفه مثل : روآبط .. منتديات .. نائب المدير .. المدير ....الخ
  • {يمنع} التسجيل بدون وضع مواضيع.
  • {يمنع} رسائل الإشهار.
  • {يمنع} التسجيل ببريد خرافي.
  • {يمنع} وضع مواضيع ليس لها فائدة .
  • {يمنع} ان العضو يرشح نفسه لكي يصبح : مدير او نائب او مبرآقب عـآم .
  • {يمنع} التحريج لاي عضو للشكوى فقط [ قسم الشكاوي والاقترحات ].
  • {يمنع} وضع الايميلات في التوقيع.
 
وتذكر قول الله تعالى { وما يلفظ من قول الى لدية رقيب عتيد }
 
 
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
samar
 
Abo Sama
 
ebtesam
 
احمد خالد
 
rome2000
 
احمد شهاب
 
مركز تحميل الملتقي





مركز رفع ABOMUSHOOR

 

قال صلى الله عليه وسلم: «رصوا صفوفكم وقاربوا بينها وحاذوا بالأعناق فوالذي نفسي بيده إني لأرى الشيطان يدخل من خلل الصف كأنها الحذف» [صححه الألباني].
«اللهم إني أسألك فعل الخيرات، وترك المنكرات، وحب المساكين، وأن تغفر لي وترحمني، وإذا أردت فتنة في قوم فتوفني غير مفتون» [صححه الألباني].
قال شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله: "الصراط المستقيم أن يفعل العبد في كل وقت ما أمر به في ذلك الوقت من علم وعمل، ولا يفعل ما نهي عنه".
جميع الحقوق محفوظة لـملتقي أبومشهور الإسلامي
 Powered by ABO SAMA ®abomushoor.yoo7.com حقوق الطبع والنشر©2011-2012